دعم حلقة الصمام التاجي: أنواع الحلقات الداعمة، مخاطر العملية

دعم حلقة الصمام التاجي: أنواع الحلقات الداعمة، مخاطر العملية

فهرس المحتويات1 ما هي عملية دعم حلقة الصمام التاجي؟2 ما دواعي إجراء دعم لحلقة الصمام؟3 ما التحديات التي تواجه تقنية دعم الصمام التاجي؟4 أنواع الحلقات الداعمة للصمام5 كيف تتم الجراحة؟6 عملية.

يحتاج بعض مرضى القلب لإجراء عملية جراحة دعم حلقة الصمام، وهي طريقة تقنية لاستعادة القدرات الطبيعية لحلقة الصمام على الانغلاق بشكل تام أثناء انقباض القلب، فكيف تتم وما هي عملية القلب المفتوح لإصلاح حلقة الصمام؟

ما هي عملية دعم حلقة الصمام التاجي؟

عملية دعم حلقة الصمام هي تقنية جراحية تجرى للمرضى الذين يعانون من ارتخاء في حلقة الصمام التي تضم بين وريقات الصمام التاجي الواقع بين الأذين الأيسر والبطين الأيسر، يؤدي الارتخاء إلى تسرب الدم أو ارتجاعه. الدعم الجراحي يقتضي زرع جهاز يحيط بالصمام التاجي يُسمى جهاز دعم الحلقة. يعمل هذا الجهاز على ضم الوريقات إلى بعضهما البعض فيحكم عملية إغلاق الصمام مستعيدا بذلك الوظيفة الطبيعية لحلقة الصمام.

عملية دعم حلقة الصمام

ما دواعي إجراء دعم لحلقة الصمام؟

دواعي عملية جراحة حلقة الصمام

تكون حلقة الصمام التاجي لعضو القلب أقل تطوراً في موقع إدخال النشرة الخلفية. هذا الجزء غير متصل بأي هياكل ليفية، كما أن الهيكل العظمي الليفي في هذه المنطقة غير موجود. هذا الجزء الخلفي من الحلقة يكون عرضة لزيادة محيطه مسببا ارتجاعا في الصمام التاجي بالاقتران مع تمدد الأذين الأيسر أو البطين الأيسر.

ما التحديات التي تواجه تقنية دعم الصمام التاجي؟

حلقة الصمام تمارس طوال الدورة القلبية حركة ميكانكية عاصرة، تتضيق فتحة الحلقة أثناء الانقباض لتسهل انطباق الوريقتين وتتسع أثناء الانبساط لتسمح بامتلاء البطين الأيسر. تظهر هذه الحركة بتكوين واضح ثلاثي الأبعاد أثناء الانقباض لتعطي شكل السرج المميز. تتمثل التحديات التي تواجه عملية دعم حلقة الصمام التاجي بالأمور التالية:

  • تحسين الشكل المضطرب والمشوه لحلقة لصمام.
  • إعادة البنية الفيزيولوجية لحلقة الصمام.
  • الحفاظ على الحركة الديناميكية الطبيعية لحلقة الصمام.

“اقرأ أيضا: عملية استبدال الصمام الأبهري“

أنواع الحلقات الداعمة للصمام

يمكن لأطباء جراحة صمام القلب اليوم الاختيار من بين مجموعة متنوعة من أجهزة تقنية دعم حلقة الصمام، تهدف جميع هذه الأجهزة لتحسين انطباق الوريقتين من خلال دعم الحلقة الخلفية عند التوسع، ومن أنواعها:

دعامة الحلقة المرنة

تحافظ دعامة الحلقة المرنة على المحيط ثلاثي الأبعاد للحلقة الأصلية كما تحافظ على حركاتها الديناميكية الطبيعية.

دعامة الحلقة شبه الصلبة

تعمل دعامة الحلقة شبه الصلبة على الحفاظ على انطباق وسلامة الصمام أثناء الانقباض كما أنها تسمح بحركة جيدة للدم أثناء الانبساط.

دعامة الحلقة الصلبة

تم تصميم دعامة الحلقات الصلبة لتوفير دعم قوي للحلقة في حالة التوسع الكبير للصمام بسبب تعرضه للضغط العالي.

أشكال الحلقات الداعمة للصمام التاجي

كما توجد أشكال متعددة في تقنية دعم حلقة الصمام، مثل:

  • الكاملة.
  • غير الكاملة.
  • المستوية.
  • الشبيهة بالسرج.

“اقرأ أيضًا: مرض الشريان التاجي“

كيف تتم الجراحة؟

تقنية دعم حلقة الصمام

حاليا، توجد طريقتين متبعتين لدعم حلقة الصمام التاجي:

  • تقنية Cardiac Dimension.
  • عملية القلب المفتوح.

تقنية Cardiac Dimension

تعتبر تقنية Cardiac Dimension لدعم حلقة القلب من آخر المستجدات والطرق الحديثة المتبعة لعلاج مشكلات الصمام الميترالي أو التاجي، مثل الارتجاع أو الارتخاء، إذ أسهمت هذه الطريقة في تجنب كثير من المرضى التعرض لعمليات القلب المفتوح والتدخلات الجراحية بما تحمله من مضاعفات أو نسب خطورة عالية خاصة وأن من يحتاجون لمثل تلك العمليات هم ممن تجاوزوا الأربعين.

خطوات تقنية Cardiac Dimension

تجري هذه التقنية من خلال الخطوات التالية:

  • إدخال القسطرة (Cardiac catheterization) من الوريد التاجي داخل القلب المتواجد خلف الصمام التاجي.
  • يزرع جهاز دقيق يعمل على تضييق حلقة الصمام مما يؤدي إلى خفض نسبة الارتجاع لأكثر من 50%.

تناسب هذه التقنية المرضى الذين يعانون من مشاكل الارتجاع الشديد في هذا الصمام للعلاج باستخدام التكنولوجيا الحديثة بدون جراحة أو ألم.

عملية القلب المفتوح لإصلاح حلقة الصمام

إجراء دعم حلقة الصمام من خلال عملية القلب المفتوحدعم حلقة الصمام التاجي: أنواع الحلقات الداعمة، مخاطر العملية 2

أثناء دعم الحلقة قد يحتاج الجراح إلى إصلاح أنسجة الصمام أو إزالة رواسب الكالسيوم أو إصلاح الحبال الصعبة التي تتحكم بحركة وريقات الصمام التاجي. في معظم الحالات، يكون الإصلاح أكثر نجاحا إذا كان هناك ضرر محدود لمناطق معينة من الصمام.

كيف تتم عملية إصلاح حلقة الصمام بالجراحة؟

تتم عملية دعم حلقة الصمام عن طريق إضافة نسيج أو خياطة عصابة أو حلقة حول الجزء الخارجي من الصمام، قد تحتوي الدعامة على علامة ظليلة للأشعة تتيح لأخصائي الرعاية الصحية رؤيتها على الأشعة السينية.

“اقرأ أيضًا: تمدد الشريان الأورطي البطني“

التحضير لعملية القلب المفتوح لإصلاح حلقة الصمام

في الأسابيع التي تسبق الجراحة، سيقوم الطبيب بمناقشة كل ما يخص الجراحة مع المريض، كما سيقوم بتقييم حالته من خلال إجراء بعض الفحوصات، مثل:

  • التحقق من التاريخ الطبي للمريض عن طريق التحقق من عدة أمور، تشمل:
    • الأدوية التي يتناوله المريض.
    • وجود حساسية عند المريض.
    • تعرض المريض لرد فعل على التخدير.
  • إجراء اختبارات للتحقق من إذا كانت صحتك تسمح بإجراء العملية أم لا، وتلك الاختبارات تشمل ما يلي:
    • اختبارات فحص الدم.
    • اختبار التصوير الأشعة السينية.
    • تخطيط القلب الكهربائي (ECG).
    • تخطيط صدى القلب.

إذا كان المريض من المدخنين، يجب عليه التوقف عن التدخين في الفترة التي تسبق العملية حيث يمكن أن يقلل هذا من خطر حدوث مضاعفات. كما يجب على المريض أن يتوقف عن الطعام والشراب قبل نصف يوم من إجراء العملية.

إجراء عملية القلب المفتوح لإصلاح حلقة الصمام

تتم جراحة دعم حلقة الصمام التاجي تحت التخدير العام. في العادة تستغرق العملية بضع ساعات.

اختيار حجم أجهزة رأب الحلقة

تأتي أجهزة دعم الحلقة بأحجام مختلفة بحيث يعتمد اختيار الجراح لنوعية جهاز الدعم المناسب على حجم القلب وحجم الضغط الدم الواقع على الحلقة.

أثناء عملية القلب المفتوح

تتم العملية من خلال الخطوات التالية:

  • يشق الصدر بحجم مناسب وبأقل قدر ممكن يسمح للجراح بالوصول إلى القلب.
  • يتم إدخال الأنابيب التي تتصل بين القلب والأوعية الدموية الرئيسية بجهاز القلب والرئة.
  • بعد ذلك، يتم إيقاف القلب مع إغلاق الشرايين، وهذا يسهل على الجراح عملية فتح القلب.
  • يصل الجراح إلى الصمام التاجي ليقوم بدعم حلقة الصمام التاجي.
  • بعدها يبدأ القلب بالنبض من جديد باستخدام الصدمات الكهربائية.
  • تربط عظمة الصدر بالأسلاك المعدنية.
  • يغلق الجرح من خلال غرز قابلة للذوبان.

التعافي بعد عملية القلب المفتوح

بعد نجاح العملية قد تحتاج للمكوث أسبوعًا في المستشفى للبقاء تحت الرعاية الطبية، بينما تبدأ عظام الصدر بالتعافي خلال شهرين من الجراحة ومع ذلك فقد تتطلب مدة تزيد عن ثلاثة أشهر حتى تستعيد طبيعتها.

في المستشفى

مباشرة بعد جراحة دعم حلقة الصمام يترك المرض في وحدة العناية المركزة لمدة ثمانية وأربعين ساعة على الأقل بعد انتهاء الجراحة، وقد تطول المدة على حسب ما تتطلبه الحالة الصحية للمريض. تشمل الرعاية الصحية ما يلي:

  • بعد زوال المخدر يعطي المريض المسكنات في السيروم مع الأغذية.
  • يتصل بعدة أنابيب لتفريغ السوائل المتشكلة حول القلب من أثر الجراحة.
  • تراقب الأنشطة الفسيولوجية لجميع الأعضاء عن طريق رصد الإشارات بالأجهزة المتصلة بالجسم.
  • كما يتصل الجسم بجهاز التنفس لمساعدة المريض على ضبط تنفسه.

مع تحسن حالة المريض يتم نقله من وحدة العناية المركزة إلى غرفة عادية. يتم وضع المريض على بعض الأجهزة الطبية لمراقبة حالته الصحية. كما يقدم له بعض النصائح من قبل فريق إعادة التأهيل القلبي حول كيفية التعامل مع الجرح في المنزل.

في المنزل

من المهم أن يتكفل المريض بعملية الاعتناء بنفسه بعد عودته إلى منزله تشمل عملية الاعتناء بالذات ما يلي:

الاهتمام بالجرح

تعتبر عملية الاهتمام بالجرح من الأمور الضرورية التي تقع على عاتق المريض. يجب الحفاظ على منطقة الجرح دافئة وجافة بشكل دائم، كما يجب تعقيم اليد قبل لمس الجرح.

الاهتمام بالغذاء

على المريض الالتزام بحمية غذائية تقلل من الضغوط الصحية على وظائف القلب الحيوية، وتشمل الحمية التوصيات التالية:

  • تجنب الأطعمة التي ترفع ضغط الدم خصوصا إذا كان المريض مصابا بارتفاع بالضغط.
  • الابتعاد عن الأطعمة الدهنية والتي تولد الكوليسترول، لئلا تزيد نسبة التعرض للجلطات الدموية.
  • تناول أغذية غنية بالحديد، لتعويض الدم الذي فقده المريض أثناء الجراحة.
  • استهداف مصادر الكالسيوم الطبيعية لمساعدة عظام الصدر على الالتئام.
  • الإكثار من تناول الفواكه والخضروات لرفع مناعة الجسم، والتقليل من فرص تعرض الجرح للالتهابات.

مخاطر عملية القلب المفتوح لإصلاح حلقة الصمام

هناك بعض المخاطر المرافقة لعملية القلب المفتوح لتدعيم حلقة الصمام التاجي، مثل:

  • تلوث الجرح بالمسببات المرضية وانتقال العدوى للأنسجة الداخلية.
  • التعرض للنوبة القلبية.
  • اضطراب نبضات القلب.
  • الإصابة بالفشل رئوي
  • التعرض للفشل الكلوي.
  • آلام في الصدر أو في المنطقة المتاخمة له.
  • التعرض لانخفاض في درجة حرارة الجسم.
  • تشوش الذهن أو فقدان الذاكرة.
  • تجلط الدم أو تشكل خثرات دموية.
  • نزيف دموي.
  • صعوبة في عملية التنفس.
  • التهاب الرئوي.
  • ردود فعل تحسسية لعملية التخدير.
  • تلف في الأوعية الدموية المحيطة.
  • التعرض لسكتة الدماغية.

إجراء عملية جراحة دعم الصمام هي تقنية جراحية تستهدف حلقة الصمام التي أصابها التراخي، بحيث يتم دعمها من خلال جهاز يزرع حولها ويساعدها على الانقباض حول ورقتي الصمام التاجي.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الآن

إنضم لقناتنا على تيليجرام